الفطرة متى يجب أن نوزِّعها؟

الفتوى رقم: 1364 السؤال: الفطرة متى يجب أن نوزِّعها؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

صدقة الفطر واجبة على كلِّ مسلم ومسلمة عنده فضل وزيادة عن قوته وقوت من تلزمه نفقتُهم ليلةَ العيد ويومه، فيخرجها عن نفسه وعنهم؛ كزوجة وأولاد وغيرهم ممن هم في نفقته، يدفعها إلى الفقراء والمساكين، لقول النبيِّ محمَّدٍ عليه الصلاة والسلام: “أَغْنُوهم عن السؤال في هذا اليوم” [الدارقطني والبيهقي]، أي يوم العيد؛ لما في ذلك من الرفق بالفقراء وإغنائهم عن السؤال يوم العيد، وإدخال السرور عليهم في يوم يُسَرُّ المسلمون بقدومه عليهم، وهو ما ذهب إليه الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، رضي الله عنهم أجمعين. ففي الصحيحين عنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: “كُنَّا نُعْطِيهَا فِي زَمَانِ النَّبِيِّ ﷺ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ.” والصاع: يبلغ اليوم حوالي 2600 غرامًا.

وقد أفتى بعض الفقهاء -الأحناف- بجواز إخراجها نقدًا وهو أيسر على الناس، وأنفع للفقراء، وقد قدَّرتها دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية بـ 6000 ليرة لبنانية.

وتُخرج صدقة الفطر قبل صلاة العيد، والأفضل قبل يوم العيد، ولا يجوز تأخيرها عن صلاة العيد عند جمهور الفقهاء.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *