لا تستطيع الصوم بسب مرض، وحالتها المادية لا تسمح لها بدفع كفَّارة، ومرضها ليس دائمًا، ماذا تفعل؟

الفتوى رقم: 1495 السؤال: سيدة لم تصم، وهي لا تستطيع الصوم بسب مرض، وحالتها المادية لا تسمح لها بدفع كفَّارة، ومرضها ليس دائمًا يعني في رمضان القادم قد تصوم، فماذا تفعل؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

اعلم -أخي السائل- أن من فاته صيام رمضان بعذر المرض، وجب عليه القضاء إن كان المرض يُرجى الشفاء منه، ولا كفَّارة والحالة هذه، إلا إذا أخَّر قضاء الصيام بدون عذر إلى ما بعد رمضان التالي. وبما أنك تقول إن مرضها مؤقَّت فيجب عليها القضاء عند البُرْءِ فقط لا غير، لقول الله تعالى: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ…) [سورة البقرة الآية: 184].

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *