هل يجوز التبرُّع بكليتِي مقابل مبلغ؟

الفتوى رقم 1787 السؤال: هل يجوز التبرُّع بكليتِي مقابل مبلغ؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

فقد ذهب أكثر أهل العلم في عصرنا وكذلك المجامع الفقهيّة إلى جواز التبرُّع بالكلية إذا دعت الحاجة إلى ذلك، وقرَّر الأطباء: أنّه لا خطرَ على صاحبها في نزعها منه، وأنّها صالحة لمن نُزِعَتْ من أجله. ونصَّ العلماء على أنّه لا يجوز إخضاع أعضاء الإنسان للبيع بحال من الأحوال، فمَن أقدَم على التبرُّع بالكلى بشرطه فلينوِ بذلك الإحسان إلى أخيه، وتنفيس الكرب عنه، مبتغيًا في ذلك الثوابَ من الله تعالى، غير متطلِّع إلى مكافأة ماليّة في الدنيا، وليَحْرِص على إخفاء هذه الصدقة قَدْر إمكانِه حذرًا من حبوط أجره بالمراءاة. فإنْ جاءه بعد ذلك شيءٌ من المال أو المكافأة ولم تتشوّف نفسه له فلا حرجَ عليه في أخذه.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *