ما هي عِدَّة المطلَّقة، وماذا ينبغي لها أن تفعل في هذه المدّة؟

الفتوى رقم: 1709 السؤال: ما هي عِدَّة المطلَّقة، وماذا ينبغي لها أن تفعل في هذه المدّة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

اعلمي أنّ أحكام عِدَّة المطلَّقة تختلف باختلاف حال المطلَّقة، مدخولًا بها أو غير مدخول بها، وصفة الطلاق رجعيًّا أو بائنًا:

فإن كانت المطلَّقة غيرَ مدخول بها فلا عِدَّة عليها؛ لقول الله تعالى: (ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّة تَعْتَدُّونَهَا) [سورة الأحزاب الآية: 49).

وأمّا المدخول بها فيجب عليها العِدَّة سواء كانت رجعيَّة أو بائنة، فإن كانت ممّن تحيض، فقد قال الله تعالى: (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) [سورة البقرة الآية:228]. ثلاثة قروء: ثلاث حيضات. وإن كانت المطلَّقة حاملًا فإنّ عِدَّتَها تنتهي بوضع حَمْلها؛ لقوله تعالى: (وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) [سورة الطلاق الآية:4]. وأمّا النساء اللّواتي لم يَحِضْن لكِبَرٍ فإنّ عِدَّتَهُن ثلاثة أشهر؛ لقوله تعالى: (واللائي يَئِسْنَ مِنَ المحيض مِن نِّسَآئِكُمْ إِنِ ارتبتم فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاَثَةُ أَشْهُرٍ واللاتي لَمْ يَحِضْنَ) [سورة الطلاق الآية: 4].

وليُعلم أنّ المرأة المطلَّقة طلاقًا رجعيًّا يجب عليها العِدَّة في بيت زوجها، ولا يَحِلُّ لها الخروج إلّا إذا أخرجها؛ لقوله تعالى: (يا أيها النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا العِدَّة وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ) [سورة الطلاق الآية:1]. قال الإمام النوويُّ الشافعيُّ -رحمه الله- في كتابه: “روضة الطالبين” (8/416): “إن كانت رجعيَّة فهي زوجته، فعليه القيام بكفايتها، فلا تخرج إلّا بإذنه”. انتهى. وقال الفقيه البُجَيْرميُّ -رحمه الله- في: “حاشيته على الإقناع ” (4/90): “… أما مَن لها نفقة، كرجعيّة وحامل بائن، فلا يخرجان لذلك إلّا بإذن الزوج كالزوجة؛ إذ عليه القيام بكفايتهما. نعم، للثانية الخروج لغير تحصيل النفقة كشراء قطن وبيع غزل كما ذكره السُّبكيُّ وغيره”. انتهى.

فيمكن للمطلَّقة أن تخرج لحاجتها فقط، ويمكن للمعتدَّة طلاقًا رجعيًّا أن تتزيَّن لزوجها عسى أن يُراجعها.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *