هل إذا رضعت من امرأة تصبح هي وولدُها الذي رضع معي محرَّمة علي فقط، أم أولادها جميعًا؟

الفتوى رقم: 1622 السؤال: هل إذا رضعت من امرأة تصبح هي وولدُها الذي رضع معي محرَّمة علي فقط، أم أولادها جميعًا؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

إذا رضعتَ أنت من امرأة ولها أولاد -ذكورًا كانوا أو أناثًا، رضعوا معك أو لا- فقد أجمع الفقهاء على أنه يَحْرُمُ من الرضاعة ما يَحْرُمُ من النَّسَب لحديث النبيِّ ﷺ: “يَحْرُمُ مِنْ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنْ النَّسَبِ” رواه البخاريُّ ومسلم في صحيحَيْهما. والمعنى أن الشخص -وهو أنتِ- رضعت من امرأة تصبح هي وأولادها ومحارمها محرَّمة على الشخص الرضيع فقط -عليكِ- ولا علاقة لإخوتك أو محارمك بالنسب بهذا الرضاع.

وللتحريم شروط:

1- أن لا يتجازوز عمر الرضيع حولين كاملين أي سنتين قمرية.

2- تحقُّق الرضاع.

3- وقد اختلف الفقهاء في عدد الرضعات، فذهب الحنفية والمالكية والحنابلة -في رواية- إلى حصول التحريم برضعة واحدة، وذهب الشافعية والحنابلة -في الصحيح من المذهب- إلى اشتراط خمس رضعات للتحريم.

بناء عليه: “يصير كُّل أولاد المرضعة أخوة لمن رضع منها، وكل من حَرُم على المرضعة بالنسب كأمِّها وأبيها وخالها وخالتها.. يحرم أيضاً على هذا الطفل الرضيع” الموسوعة الفقهية الكويتية”(22/244).

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *