واقع زوجته في نهار رمضان، ولم يعرف الحكم إلا بعد فترة مثلًا 4 سنوات

الفتوى رقم: 1559 السؤال: الذي واقع زوجته في نهار رمضان، ولكنه لم يعرف الحكم إلا بعد فترة من الزمن، فهل عليه كفارة، فهو لم يعلم إلا بعد فترة مثلًا 4 سنوات، فهل عليه هنا الكفارة؟ أرجو منكم الجواب السريع؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

يجب عليه الكفارة، وهي لازمة في ذمته، وكونه لا يعرف الحكم فليس ذلك عذرًا له، إلا إذا كان في بلد لا يوجد فيه أهل علم، أو دخل حديثًا في الإسلام.

وبالنسبة للكفارة فقد روى الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أنه قال: “بينما نحن جلوس عند النبيِّ ﷺ إذ جاءه رجل، فقال: يا رسول الله هلكت، قال: “ما لك؟” قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم، فقال ﷺ: “هل تجد رقبة تعتقها؟” قال: لا، قال: “فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟” قال: لا، فقال: “فهل تجد إطعام ستين مسكينا؟”، قال: لا، قال: فمكث النبيُّ ﷺ، فبينما نحن على ذلك أُتِيَ النبيُّ ﷺ بعَرَقٍ فيه تمر -والعَرَقُ: المِكْتَل؛ وهو وعاء من ورق النخل يُحمل فيه التمر- فقال: “أين السائل؟” فقال: أنا، فقال: “خذه فتصدَّق به”… إلى آخر الحديث، واللفظ للبخاري.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *