قال لقريبه: أعطني قيمة الشيك ولك مني هدية 200$ دون شرط؟

الفتوى رقم: 1515 السؤال: قريب قال لابن عمِّه: خذ هذا الشيك مؤخَّرًا لثلاثة شهور ولك مني هدية 200$، الشيك قيمته 3 مليون. فقال لقريبه: أعطني قيمة الشيك ولك مني هدية 200$ دون شرط؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

دفع هذا الشيك المؤجَّل لشخص على أن يعطيَ صاحب الشيك المبلغ حالاً مقابل أن يدفع الأول 200 دولار كهدية لا يَحِلُّ لسببين:

1- أن هذا قرض جرَّ نفعًا للمُقرِض وهو الشخص الثاني.

2- مبلغ 200 دولار عرض على الشخص الثاني قبل قبوله بالقرض، فأنت وإن لم تشترطه لكنه جرَّ نفعًا له قبل قبوله بقرضك المبلغ لمدة ثلاثة أشهر، وهذا عين الرِّبا، فقد روى ابن أبي شيبة في مصنَّفه عن ابن سيرين قال: “أقرض رجل رجلًا خمسمائة درهم واشترط عليه ظَهْرَ فَرَسِه، فقال ابن مسعود: ما أصاب من ظَهْرِ فَرَسِه فهو ربا”. وقد نقل ابن المنذر إجماعَ العلماء على ذلك فقال: “أجمعوا على أن المـُسلِف إذا اشترط على المـُستسلِف زيادة أو هدية، فأسلف على ذلك فإن أَخْذَ الزيادة على ذلك ربا “. انتهى. أما لو رَضيَ المـُقرِض بأن يقرضك المبلغ على أن يستوفيَه بعد ثلاثة أشهر ثم عند القبض أعطيته 200 دولار من باب الشكر له فلا حرج، لما رواه مسلم في صحيحه:” أن النبيَّ ﷺ استلف من رجل بَكْرًا -أي بعيرًا صغير السن- فجاءته إبل من إبل الصدقة فأمر أبا رافع أن يقضيَ الرجلَ بكره، فرجع إليه أبو رافع فقال: لم أجد فيها إلا جملًا خيارًا رباعيًّا، فقال ﷺ: “أعطه إياه؛ إن خيار الناس أحسنُهم قضاءً”.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *