هل يجوز حلق الحاجبين ورسمهما أو تنظيفهما؟

الفتوى رقم: 1479 السؤال: هل يجوز حلق الحاجبين ورسمهما أو تنظيفهما؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

فقد نصَّ فقهاء المذاهب الفقهية المعتبرة -الحنفيَّة والمالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة- عَلَى أَنَّ نَتْفَ شَعْرِ الْحَاجِبَيْنِ دَاخِلٌ فِي نَمْصِ الْوَجْهِ الْمَنْهِيِّ عَنْهُ بِقَوْلِهِ ﷺ: “لَعَنَ اللَّهُ النَّامِصَاتِ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ” وَاخْتَلَفُوا فِي الْحَفِّ، وَالْحَلْقِ: فَذَهَبَ الْمَالِكِيَّةُ، وَالشَّافِعِيَّةُ إلَى أَنَّ الْحَفَّ -وكذا الحلق- فِي مَعْنَى النَّتْفِ، وَذَهَبَ الْحَنَابِلَةُ إلَى جَوَازِ الْحَفِّ، وَالْحَلْقِ، وَأَنَّ الْمَنْهِيَّ عَنْهُ هُوَ النَّتْفُ فَقَطْ”. انتهى من الموسوعة الفقهية الكويتية (14/81)، وروى أبو داود في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “لُعنت الواصلة والمستوصلة، والنامصة والمتنمِّصة، والواشمة والمستوشِمة، من غير داء”. قال أبو داود -في سننه بعد ذكر الحديث المتقدِّم-: والنامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقَّه، والمتنمَّصة المعمول بها. انتهى.

ودليل أن النمص المحرَّم خاصٌّ بالحاجبين هو ما جاء عن عائشةَ رضي الله عنها من الترخيص للمرأة أن تحفَّ جبينها لزوجها. أخرجه الطبري، كما قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في “فتح الباري”(10/292). ورواه عبد الرزاق في مصنَّفه وفيه: أن المرأة “قالت: يا أمَّ المؤمنين، إن في وجهي شعرات أفأنتفهن أتقرَّب بذلك لزوجي؟ فقالت: أميطي عنك الأذى وتصنعي لزوجك كما تصنعين للزيارة.” وهذا يدل على أنه يجوز للمرأة حلق شعر الوجه ونتفه، ما عدا الحاجبين.

بناء عليه: فقد اتفق الفقهاء على تحريم نتف الحاجبين لغير المتزوِّجة، إلا إذا كان فيه تشويه بحيث تنفر منه الطباع السليمة، بخلاف ما لو كان للحُسن وزيادة جمال فحرام. واختلفوا في المتزوِّجة، والراجح حرمة النَّمْصِ أيضًا ولو بإذن الزوج. وأجاز الحنابلة قصَّ الحاجبين، وكذا الحلق، لكن هذا مقيَّد بما لا يكون فيه تشبُّه بالكافرات أو الفاسقات، وإلا حَرُمَ عند الفقهاء جميعهم.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *