هل يجوز للحائض دخول المسجد لخدمة الأخوات فيه، وتنظيم الأمور المعتادة؟

الفتوى رقم: 1316 السؤال: هل يجوز للحائض دخول المسجد لخدمة الأخوات فيه، وتنظيم الأمور المعتادة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا يَحِلُّ للحائض ولا النفساء ولا للجُنُبِ أن يدخلوا المسجد إلا عابري سبيل -أي أن يمرُّوا في المسجد فيدخلوا من باب ويخرجوا من باب- لقول الله عزَّ وجلَّ في كتابه: (وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا) [سورة النساء الآية: 43]. ولا يَحِلُّ أيضًا المـكْثُ في المسجد -الجلوس- لقول رسول الله ﷺ: “فإني لا أُحِلُّ المسجدَ لحائض ولا لجُنُبٍ” رواه أبو داودَ في سننه، عن عائشةَ رضي الله عنها.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *