إن أراد والدي أو والدتي أن يقسموا الميراث بينهم وبين إخوانهم بدون العودة إلى ما يحكم به القرآن، فهل نستطيع نحن أولادهم أن نفعل شيئًا؟

الفتوى رقم: 1259 السؤال: إن أراد والدي أو والدتي أن يقسموا الميراث بينهم وبين إخوانهم بدون العودة إلى ما يحكم به القرآن في هذا الموضوع، فهل نستطيع نحن أولادهم أن نفعل شيئًا، وأن نلتجىء إلى المحكمة الشرعية؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

الميراث حكم شرعيٌّ إلزاميٌّ بعد الوفاة، لا يَحِلُّ لأيِّ وارث أن يقسم الميراث على خلاف الشرع وإلا كان متعدِّيًا مُجاوِزًا لحدود الشرع، يأكل أموال الناس بالباطل، وفعله هذا كبيرة من كبائر الذنوب.

وأما توزيع الإنسان لماله قبل وفاته فهذا لا يُعَدُّ تقسيمًا للتركة، بل هو عطية أو هبة، والمسألة متوقِّفة على النية؛ فإذا كانت نيته حرمانَ بعضِ مَن يَرِثُه بعد وفاته فهذا محرَّم. وأما إن كانت نيته أن لا يتنازع الورثة بعد موته، أو أن يوصيَ بثلث أو أقل من ماله لغير الورثة كابن أخيه مثلًا، فلا حرج في ذلك.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *