حكم وضع أحواض الزينة، وفيها السمك

الفتوى رقم: 1018 السؤال: ما حكم وضع أحواض الزينة، وفيها السمك؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا حرج في وضع حوض (أكواريوم) للسمك في البيت للزينة، مع الاهتمام بالطعام، وما يحتاجه.

وقد ورد في السُّنَّة ما يدلُّ على احتفاظ بعض الصحابة بحيوانات مباحة للرعاية والزينة، أو اللعب المباح؛ كما جاء في حديث البخاريِّ في “صحيحه” عن أنسِ بن مالكٍ رضي الله عنه، أنه كان له أخ صغير له نَغْر -وهو طير صغير- يلعب به، فمات طائره، فرآه النبيُّ ﷺ مهمومًا حزينًا، فداعبه بما مقتضاه إقراره له على اقتنائه لطائره الصغير هذا؛ فقال له ﷺ: “يا أبا عُمَيْرٍ ما فعل النُّغَيْرُ!!”.

وأخبر ﷺ -كما في صحيحَي البخاريِّ ومسلم- أن امرأة دخلت النار في هرة: “لا هي أطعمتها، ولا سَقَتْها؛ إذ حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خَشاش الأرض”. يفهم منه أنها لو أطعمتها لكانت ناجية من هذا الوعيد. بل قد يكون بابًا من أبواب الأجر، كما قال ﷺ: “في كلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أجر” رواه البخاريُّ في صحيحه. وربما كان ذلك -عند البعض- سببًا لذكر الله تعالى، أو تسبيحه وذكر عظمة خلقه، تبارك الله أحسن الخالقين.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *