أشكّ أن راتبي من فوائد المؤسسة في المصرف، هل يُعتبر راتبي مالًا حلالًا؟

الفتوى رقم 997 السؤال: أعمل في مدرسة، وكل شهر آخذ راتبي على شكل شيك أسحبه من البنك، وأظن أنّ المال المسحوب هو فوائد أموال أصحاب المدرسة، فهل يجوز العمل في هذه المدرسة؟ وهل يُعتبر راتبي مالًا حلالًا؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا حرجَ في أخذ راتبك من خلال البنك؛ لأن المدرسة في الأصل لديها أموال (وهي أقساط التلاميذ) بصرف النظر عمّا تقوم به إدارة المدرسة من أخذ الرِّبا على أموالها المودَعة في البنك، فالإثم إنما يقع على أصحاب القرار، بخلاف ما لو كانت أموال المدرسة كلُّها حرامًا. قال العلّامة القَليوبيُّ رحمه الله من الشافعية في “حاشيته على شرح المَحَلِّيِّ على المِنهاج ” (4/263): “لَا يَحْرُمُ الْأَكْلُ، وَلَا الْمُعَامَلَةُ، وَلَا أَخْذُ الصَّدَقَةِ، وَالْهَدِيَّةِ، مِمَّنْ أَكْثَرُ مَالِهِ حَرَامٌ، إلَّا مِمَّا عُلِمَ حُرْمَتُهُ، وَلَا يَخْفَى الْوَرَعُ”. انتهى.

أما إذا تَيَقَّنْتَ أنّ المال المعطَى لك هو عينُ الرِّبا -أي هو نفسه مال الرِّبا- أو كان مال المدرسة كلُّه حرامًا فلا يَحِلُّ التعاملُ الماليُّ معه.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *