تسجيل أسهم من العقار لأحد الورثة دون الآخرين

الفتوى رقم 981 السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل يجوز لمن يملك عقارًا تسجيلُ أسهمٍ منه لأحد الورثة في مَحْياه دون الآخرين؟ وشكرًا على الإجابة.

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا مانع من أن يَهَبَ جزءًا من العقار لأحد الورثة في حال الحياة، بشرط أن لا تكون نيته الإضرارَ بباقي الورثة، وإن كانت هذه الهبة لأحد أولاده فيجب عليه أن يعدل في الهبة بين أولاده، فعن النُّعْمَانَ بْن بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قال: “أَعْطَانِي أَبِي عَطِيَّةً فَقَالَتْ عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ (يعني: أمه) لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ، فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ ﷺ فَقَالَ: إِنِّي أَعْطَيْتُ ابْنِي مِنْ عَمْرَةَ بِنْتِ رَوَاحَةَ عَطِيَّةً، فَأَمَرَتْنِي أَنْ أُشْهِدَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: “أَعْطَيْتَ سَائِرَ وَلَدِكَ مِثْلَ هَذَا؟” قَالَ: لَا. قَالَ: “فَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمْ.” قَالَ: فَرَجَعَ فَرَدَّ عَطِيَّتَه” رواه البخاري. ولأنّ عدم العدل في العطية يؤدي إلى إفساد العلاقة بين الأخوة -أولاده-.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *