أقتني كلبًا للحراسة، ويشمُّ الكلبُ ثيابي، فهل تَصِحُّ صلاتي؟

الفتوى رقم: 188: السؤال: السلام عليكم، أسكن في جبل، وأقتني كلبًا للحراسة، ويشمُّ الكلبُ ثيابي حتى لو كنت ذاهبًا إلى الصلاة؛ إذ يلامس أنفُ الكلب ثيابي، فهل تَصِحُّ صلاتي؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

نعم تَصِحُّ، ولا يُعتبر ذلك نجاسة عند السادة المالكية، واشترط جمهور العلماء -الشافعية والحنابلة والحنفية- الجفافَ، أي: أن لا تكون ثمة رطوبة على الكلب أو على الثوب، ولا مانع من الأخذ بقول المالكية، طالما أن في ذلك رفع للحرج.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *