حكم العمل في مجال البوتوكس والفيلر

الفتوى رقم 4105  السؤال: السلام عليكم، هل يجوز العمل في مجال البوتوكس والفيلر؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

بدايةً قبل الإجابة عن حكم العمل في مجال البوتكس والفيلر، فلا بد من تبيان حكم استعمال البوتكس أو الفيلر، فإن استعمال البوتكس أو الفيلر يدخل تحت باب أحكام التجميل، والأصل أنه إن كان ثمَّة عيب واضح (وليس للحُسن والتجَمُّل) منفِّر للفطرة البشرية السليمة ومُحرج أمام الناس فلا مانع منه، بشرط عدم حدوث أيِّ ضررٍ من جرَّاء هذه الحُقَن.

أما إن لم يكن ثمَّة عيب واضح منفِّر، وإنما كان المقصود التجمُّل والحُسن للوجه -كما هو حال كثير من نساء زماننا للأسف اللواتي يقُمْنَ بإزالة التجاعيد بالحقن أو نفخ الخدَّيْن والشفتَيْن- أو محو آثار كِبَر السنِّ للإيحاء بصغره، فهذا لا يجوز، وينطبق على هذا الفعل قول الله تعالى حكايةً عن إبليس: (وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا) [سورة النساء الآية:119]، فتغيير خلق الله من المحرَّمات التي يسوِّلها الشيطان للعصاة من بني آدم.

 وعليه: فإن العمل في هذا المجال يُبنَى على حكم استعمال البوتكس أو الفيلر، فإن كان حقن البوتكس أو الفيلر جائزاً كما تقدَّم فالعمل في هذا المجال لا مانع منه، وإلا بأنْ كان القصد منه التجمُّل والحُسن فهو ممنوع شرعاً فيكون العمل بذلك ممنوع شرعاً، فالله تعالى قال في كتابه: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [سورة المائدة الآية:2].

ولا ريب بأن عدم المنع يكون فيه تعاون على الإثم والعدوان. والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *