رجل تُوفِّي وترك مالًا وورثة، هل تجوز الوصية منه لبعض إخوته فقط وعدم إعطاء البقية منهم؟

الفتوى رقم 2720 السؤال: السلام عليكم، رجل تُوفِّي وترك مالًا وورثة، هل تجوز الوصية منه لبعض إخوته فقط وعدم إعطاء البقية منهم؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

الأصل أنه لا وصية لوارث ولو بأقلّ من الثلث لأنه صاحب فرض وارث، وعلى هذا اتفاق فقهاء المذاهب الأربعة؛ لقوله ﷺ: “إنّ الله قد أعطى كلَّ ذي حقٍّ حقَّه فلا وصية لوارث”. رواه أحمدُ وأصحاب السُّنَن بسند صحيح.

ولكنْ لو أنَّ الورثة جميعهم أجازوا هذا الأمر -بمعنى أنهم وافقوا على هذه الوصية- فإنها تنفذ، وذلك باتفاق الأئمة الأربعة بشرطين: الأول: أن يكون الـمُجيز (الوريث) من أهل التبرُّع -أي بالغاً عاقلاً غير محجور عليه لسَفَه أو عتَه أو مرضِ مَوْت- وأن يكون عالماً بالموصَى به -مقدار الوصية-. الثاني: أن تكون الإجازة بعد موت الموصِي (المورث) -على اختلاف في بعض التفاصيل-. ودليل ذلك قوله ﷺ: “لا وصية لوارث إلا أن يُجيز الورثة”. رواه الدارقطني في سُنَنه.

والله تعالى أعلم

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *