كيف للمطلَّقة طلاقًا بائنًا السُّكنى، أليست الخلوةُ محرَّمةً بينها وبين زوجها في بيتٍ واحد؟

الفتوى رقم: 1711 السؤال: كيف للمطلَّقة طلاقًا بائنًا السُّكنى، أليست الخلوةُ محرَّمةً بينها وبين زوجها في بيتٍ واحد، حيث إنّ ذلك عُرضةٌ للوقوع في الزّنا؛ حيث إنّهم في بيت واحد ولا يراهم أحد؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

المطلَّقة -المدخول بها- طلاقًا بائنًا، سواء كانت بائنًا بينونةً صُغرى كالمختلعة… أو كبرى كالمطلَّقة ثلاثًا وهي في العِدَّة، لها في عِدَّتها فقط السُّكنى والنفقة -عند جمهور الفقهاء- وهو المعمول به في المحكمة الشرعيّة السُّنِّية العليا في لبنان، والمقصود من السُّكنى أن تعْتدَّ في منزل الزوجيّة، بشرط خروج الزوج من البيت، أو أنّه يدفع لها أجرةَ مسكنٍ مُدّةَ العِدَّة.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *