هل يفسخ عقد الزواج بالرِّدَّة؟

الفتوى رقم: 1664 السؤال: هل يفسخ عقد الزواج بالرِّدَّة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

المسألة فيها تفصيل.

أولًا: الرِّدَّة عند الشافعية تجعل عقد الزواج في حالة توقُّف؛ بمعنى: أنه لا يَحِلُّ للزوجة تمكين الزوج المرتدِّ منها إلى أن يعود إلى الإسلام قبل انقضاء مدة العِدَّة -فالعِدَّة تبدأ من حين وقوع الرِّدَّة-، فإذا انقضت مدة العِدَّة ولم يرجع إلى الإسلام ينفسخ عقد الزواج، ولا يُعتبر ذلك طلاقًا.

ثانيًا: هل طلاق المرتدِّ يقع إذا كان ضمن فترة العِدَّة؟ فقد ذهب الشافعيَّة إلى أن طلاق المرتدِّ يقع إذا عاد إلى الإسلام قبل انقضاء مدة العدة، فإذا بقي على رِدَّته وانقضت العِدَّة فلا يقع على اعتبار انفساخ العقد. ﻗﺎﻝ الإمام ﺍﻟﻨﻮﻭﻱُّ الشافعيُّ -رحمه الله تعالى- ﻓﻲ كتابه “ﺭﻭﺿﺔ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﻴﻦ” (7/141-142): “ﻭﺇﺫﺍ ﺍﺭﺗﺪ ﺍﻟﺰﻭﺟﺎﻥ ﺃﻭ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﺗﻨﺠَّﺰﺕ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ، ﻭﺑﻌﺪﻩ -بعد الدخول- ﻧﻘﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌِﺪَّﺓ؛ ﻓﺈﻥْ ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻘﻀﺎﺋﻬﺎ ﺍﺳﺘﻤﺮ ﺍﻟﻨﻜﺎﺡ، ﻭﺇﻻ‌ باﻥ ﺣﺼﻮﻝُ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺮِّﺩَّﺓ. ﻭﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺍﻟﺘﻮﻗُّﻒ ﻻ‌ ﻳَﺤِﻞُّ ﺍﻟﻮﻁﺀ… ﻭﻟﻮ ﻃﻠَّﻘﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺍﻟﺘﻮﻗُّﻒ ﺃﻭ ﻇَﺎﻫَﺮَ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭ آﻟﻰ ﺗﻮﻗَّﻔْﻨﺎ؛ ﻓﺈﻥْ ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌِﺪَّﺓ ﺗﺒﻴَّﻨﺎ ﺻﺤَّﺘَﻬﺎ ﻭﺇﻻ‌ ﻓﻼ‌، ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻠﺰﻭﺝ ﺇﺫﺍ ﺍﺭﺗﺪﺕ ﺃﻥ ﻳَﻨْﻜِﺢَ ﺃﺧﺘَﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺍﻟﺘﻮﻗُّﻒ ﻭﻻ‌ ﺃﺭﺑﻌًﺎ ﺳﻮﺍﻫﺎ.. ﻓﺈﻥْ ﻃﻠَّﻘﻬﺎ ﺛﻼ‌ﺛًﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺍﻟﺘﻮﻗُّﻒ ﺃﻭ ﺧﺎﻟﻌﻬﺎ ﺟﺎﺯ ﻟﻪ ﺫﻟﻚ؛ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺇﻥ ﻟﻢ ﺗَﻌُﺪْ ﺇﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻘﺪ ﺑﺎﻧﺖ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﺮِّﺩﺓَّ، ﻭﺇﻻ‌ ﻓﺒﺎﻟﻄﻼ‌ﻕ ﺃﻭ ﺍﻟﺨﻠﻊ. انتهى ﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺭ. ﻓﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼ‌ﻡ ﻳﻮﺿﺢ ﺃﻥ ﻃﻼ‌ﻕ ﺍﻟﻤﺮﺗﺪِّ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﻌِﺪَّﺓ ﻣﻮﻗﻮﻑ، ﻓﺈﻥْ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻌِﺪَّﺓ ﻭﻗﻊ ﺍﻟﻄﻼ‌ﻕ وإلا فلا يقع. وﻗﺎﻝ العلَّامة ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﺍﻟﺸﺮﺑﻴﻨﻲُّ الشافعيُّ -رحمه الله- في كتابه “ﻣﻐﻨﻲ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺃﻟﻔﺎﻅ ﺍﻟﻤﻨﻬﺎﺝ” (3/244): “ﺗﺘﻤﺔ: ﺇﺫﺍ ﻃﻠَّﻘﻬﺎ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗُّﻒ ﺃﻭ ﻇَﺎﻫَﺮَ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭ ﺁﻟﻰ، ﻓﺈﻥْ ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻘﻀﺎﺋﻬﺎ ﺗﺒﻴَّﻨﺎ ﺻﺤَّﺘَﻬﺎ ﻭﺇﻻ‌ ﻓﻼ‌. ﺍهـ.

بناء عليه: فإنْ عاد الزوج المرتدُّ إلى الإسلام قبل انقضاء مدة العِدَّة فقد وقع الطلاق، ويكون رجعيًّا إذا كانت الطلقة الأولى أو الثانية -والعِدَّة في هذه الحالة تكون من وقت حصول الطلقة لا من حين وقوع الرِّدَّة- وإلا بانت منه؛ فلا يَحِلُّ له أن يرجعها؛ لأنها الطلقة الثالثة، وإن لم يرجع إلى الإسلام وانقضت مدة العِدّة فقد تبيَّن انفساخ عقد الزواج، وبالتالي فلا يُعتبر الطلاق واقعًا، لكن العقد انفسخ وانقضت العدة.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *