كم هي مدة الرضاعة في الإسلام؟

الفتوى رقم: 1623 السؤال: كم هي مدة الرضاعة في الإسلام؟ وما معنى الآية: (وحمله وفطامه في عامين)؟ وما الواجب في الرضاعة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

أختي السائلة لا يوجد آية (وحمله وفطامه في عامين)، فالآية هي قوله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا..) [سورة الأحقاف الآية: 15]. والآية الثانية في [سورة لقمان الآية: 14]: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) ولا تعارض بين الآيتين؛ فالفطام يكون بعد أكثر مدة الرضاع لعمر السنتين -كما ورد في [سورة البقرة الآية: 233]،: (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ..)– وأما تتمة الأشهر الثلاثين فهي بإضافة أقل مدة الحمل، وهي ستة أشهر. وأما الواجب في الرضاعة فهو ما يمنع الضرر عن الطفل، لكن أكثر مدة الرضاع هي حولين أي عامين.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *