هل الحيوان يُحاسَب يوم القيامة؟

الفتوى رقم: 1381 السؤال: هل الحيوان يُحاسَب يوم القيامة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

الحيوانات من البهائم وغيرها ممن لا عقول لها ليست ممن تُحاسَب يوم القيامة؛ لأنها خارجة عن دائرة التكليف الشرعي، حيث إن المكلَّفين هم -فقط- بنو آدم والجنُّ، قال الله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [سورة الذاريات الآية: 56].

وفَرْقٌ بين الحساب والقصاص بمعنى المقابلة بالمِثْل، بخلاف قصاص التكليف الخاصِّ بالمكلَّفين. قال الإمام النوويُّ -رحمه الله تعالى- في شرحه على صحيح مسلم، عند كلامه على شرح قول النبيِّ ﷺ: “لَتُؤَدُّنَّ الحقوقَ إلى أهلها يوم القيامة؛ حتى يُقَادَ للشاة الجَلْحاء من الشاة القَرْناء”. قال -رحمه الله-: “هذا تصريح بحشر البهائم يوم القيامة وإعادتها يوم القيامة كما يُعاد أهل التكليف من الآدميين، وكما يُعاد الأطفال والمجانين ومَن لم تبلغه دعوة، وعلى هذا تظاهرت دلائل القرآن والسُّنُّة، قال الله تعالى: (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ) [سورة التكوير الآية: 5]. وإذا ورد لفظ الشرع ولم يمنع من إجرائه على ظاهره عقلٌ ولا شرع وجب حملُه على ظاهره. قال العلماء: وليس من شرط الحشر والإعادة في القيامة المجازاة والعقاب والثواب. وأما القِصاص من القرناء للجلحاء فليس هو من قصاص التكليف؛ إذ لا تكليف عليها بل هو قصاص مقابلة، والجلحاء -بالمدِّ- هي الجمَّاء التي لا قرن لها. والله أعلم. انتهى. ومن الأحاديث الصحاح الواردة ما رواه الإمام أحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله ﷺ قال: “يَقْتَصُّ الخلقُ بعضهم من بعض، حتى الجَمَّاءُ من القرناء، وحتى الذَّرَّةُ من الذَّرَّة”.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *