خيَّرتني زوجتي -أثناء مشاجرة- بين أن أكلِّمها أو أطلِّقها، فكتبت لها: أختار الثانية، دون التلفُّظ بها، فهل يقع الطلاق؟

الفتوى رقم: 1226 السؤال: خيَّرتني زوجتي -أثناء مشاجرة- بين أن أكلِّمها أو أطلِّقها، فكتبت لها: أختار الثانية، دون التلفُّظ بها، فهل يقع الطلاق؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

إذا قصدت -عند كتابتك لها- إجابتَها بالطلاق، وكنت قاصدًا له، فقد وقع ولو لم تتلفَّظ به؛ لأنك عيَّنت لها المراد، وإلا بأن لم تقصد الطلاق فلا يقع.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *