ما حكم خاتم التسبيح؟

الفتوى رقم: 1196 السؤال: ما حكم خاتم التسبيح؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا حرج فيه وإن كان الأصل أن يكون التسبيح والتهليل.. بالأنامل؛ لما روى الإمام أحمدُ في مسنده وأبو داودَ في سننه، عَنْ حُمَيْضَةَ بِنْتِ يَاسِرٍ عَنْ يُسَيْرَةَ أَخْبَرَتْهَا: “أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَهُنَّ أَنْ يُرَاعِينَ بِالتَّكْبِيرِ وَالتَّقْدِيسِ وَالتَّهْلِيلِ، وَأَنْ يَعْقِدْنَ بِالْأَنَامِلِ فَإِنَّهُنَّ مَسْئُولَاتٌ مُسْتَنْطَقَاتٌ”، وبما أن خاتم التسبيح وسيلة مباحة فلا مانع منه.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *