يوصوني بشراء سلعة موجودة معي، فهل يجوز لي أن أزيد في ثمنها؟

الفتوى رقم: 1050 السؤال: يوصيني البعض -أحيانًا- بأن أشتريَ لهم مثل سلعة معينة أعجبتهم وهي معي، فهل يجوز أن أزيد في ثمنها عليهم؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

إذا كان طلب الشراء مبنيٌّ على التوكيل، كما لو قالت له: اشترِ لي هذه السلعة، ورضي دون الاتفاق على أجرة، فهو توكيل لا يحل له الزيادة، والوكيل مؤتمن.

وأما إن كان هو يُعْرَف بأنه يشتري حاجات الآخرين بأجرة، فيحل بعد تحديد ثمن السلعة الحقيقي، ويضاف إليها الأجرة المتفق عليها.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *