عورة المرأة المسلمة أمام المسلمة

الفتوى رقم: 1007 السؤال: جاء في شريط مسجَّل لأحد العلماء: أن المرأة كلُّها عورة -حتى على النساء- إلا مواضع الزينة، فهل هذا صحيح؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

عورة المرأة المسلمة أمام المسلمة هي ما بين سرتها وركبتها بشرط أَمْنِ الفتنة وانعدام الشهوة. وقد نصَّ على ذلك فقهاء المذاهب الفقهية المعتبرة الحنفيَّة والمالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة في كتبهم المعتمدة.

وما نقلته عن هذا العالم -والله أعلم بصحَّة هذا النقل عنه- غير معتبَر ومُجافٍ للصواب؛ حيث لا دليل عليه.

فمن أراد الاستزادة فعليه بكتب فقهاء المذاهب الأربعة؛ ففيها التفصيل مع الأدلة.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *