من يريد أن يضحي، فما الذي يتوجب عليه من الإحرام؟

الفتوى رقم: 901 السؤال: السلام عليكم، من يريد أن يضحي، فما الذي يتوجب عليه من الإحرام؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

من أراد أن يضحي لا يجب عليه، ولا يُسَنُّ له الإحرام، لأن الإحرام فقط للحج أو العمرة بإجماع العلماء، لكن يُسَنُّ عند الشافعية أن لا يحلق المضحِّي شعره ولا يقلم أظفاره من أول ذي الحجة إلى وقت ذبح اﻷضحية خلافًا للأحناف والمالكية، وأوجب اﻹمام أحمد ذلك.

وصح في الحديث عن أمِّ سلمةَ رضي الله عنها، أن النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: “إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وأَظْفَارِهِ” رواه مسلم وفي رواية : “فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعْرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا”.

بناء عليه: فإنا نفتي بقول الشافعية وهو كراهة الحلق وقصِّ اﻷظافر لمن نوى أن يضحي، من أول ذي الحجة إلى وقت ذبح اﻷضحية.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *