أجهضت ونزل عليها الدم فأفطرت، فهل هذا دم نفاس أم استحاضة؟

الفتوى رقم: 685 السؤال: كانت حاملًا في الأسبوع الثامن، ذهبت للطبيبة فأخبرتها أن الجنين متوفّى من أسبوعين، أمس أجرت عملية تنظيف للرحم وأفطرت، واليوم أفطرت لأنها ظنت أن الدم دم نفاس، ثم قرأَتْ أن هذا الدم لا يُعتبر نفاسًا وعليها الصيام والصلاة، فهل تعتبره نفاسًا أم استحاضة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

الدم الذي رأته هو دم نفاس، وهذا ما عليه مذهب السادة الشافعيَّة؛ فالنفاس عندهم هو: الدم النازل بعد فراغ الرحم من الحمل. “نهاية المحتاج” للرملي (1/305).

والحمل الحاصل حقيقي. وعليه: فإنها تمتنع عن الصلاة والصيام ومسِّ المصحف وحمله، وعن كل ما يَحْرُمُ على الحائض.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *