المحرمات التي تفسد سلامة الإنسان وسعادته.. محاضرة في طرابلس ألقتها الأخت الداعية زينة شعراني ضمن سلسلة لقاءات “يحبّهم ويحبّونه”

المحرمات التي تفسد سلامة الإنسان وسعادته.. محاضرة في طرابلس ألقتها الأخت الداعية زينة شعراني ضمن سلسلة لقاءات “يحبّهم ويحبّونه”

ضمن سلسلة “يُحبّهم ويحبّونه” التي أطلقها القسم النسائي في جمعية الاتحاد الإسلامي، ألقت الأخت الداعية زينة شعراني محاضرة بعنوان “المحرمات التي تفسد سلامة الإنسان وسعادته” في مركز الجمعية في طرابلس، يوم الجمعة 01 رجب 1440هـ = 8 آذار 2019م.

تناولت المحاضرة تفسير الآيات 151-152-153 من سورة الأنعام (قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُم مِّنْ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

فبدأت بالحديث عن الشِرك وجرمه، ثم تكلمت عن برّ الوالدين والإحسان إليهما ثم تحدثت عن تحريم قتل الأولاد. ثم تكلمت عن الفواحش وعدم قربها ما ظهر منها وما بطن، وانتقلت إلى تحريم قتل النفس إلتي حرم الله إلاّ بالحق موضحة ما هو (الحق) في هذه الآية، وعقوبة أكل مال اليتيم، والوفاء بالكَيْل والميزان، والعدل، والوفاء بعهد الله تعالى.. واختتمت الجلسة بالدعاء.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *