الذهاب إلى طبيب بدون علم زوجي

الفتوى رقم: 1397 السؤال: هل يجوز لي أن أذهب إلى طبيب بدون علم زوجي، علمًا أن الطبيبة قررت لي عملية جراحية، وأنا أريد الإطمئنان فقط من طبيب آخر؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا مانع من الذهاب إلى الطبيب، طالما أنه لا يوجد طبيبة ماهرة ومتخصِّصة في الحالة المرضيِّة التي تعانين منها، وهذا لا خلاف فيه بين الفقهاء؛ للقاعدة الفقهية: الضرورات تبيح المحظورات، لكن يُشترط وجود مَحْرَمٍ كزوج أو ابن أو أب أثناء المعاينة أو العملية، فننصح الزوج بأن يذهب مع زوجته إلى الطبيب المعالج.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *