كيفية قراءة القرآن على الماء وشروطها

الفتوى رقم: 1374 السؤال: أودُّ أن أتعلَّم كيفية قراءة القرآن على الماء، وشروطها؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

التداوي والعلاج بالقرآن الكريم ثابت في أحاديث كثيرة، منها الرقية بالمعوذتين، ورقية اللديغ بالفاتحة، وغير ذلك، وهو داخل في قوله تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [سورة الإسراء آية:82].

وأما قراءة القرآن في الماء، ففيه حديث مرويٌّ في سنن أبي داود بسند جيد كتاب الطب، عن رسول الله ﷺ: “أنه دخل على ثابت بن قيس وهو مريض، فقال: اكشف الباس ربَّ الناس عن ثابت بن قيس بن شمَّاس، ثم أخذ ترابًا من بَطْحَانَ فجعله في قَدَحٍ ثم نفث عليه بماء وصبَّه عليه”. فهذا هو المرويُّ في القراءة في الماء، وروي عن جماعة من السلف الكتابة في إناء بالزعفران أو غيره ثم غسله بالماء، ثم شربه أو الاغتسال به، وروي أيضًا عن جماعة من السلف القراءةُ على الماء والنفثُ فيه ثم شربه أو الاغتسال به. روى البخاريَّ ومسلم في صحيحَيْهما عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: “أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ كَانَ يَنْفُثُ عَلَى نَفْسِهِ فِي الْمَرَضِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ، فَلَمَّا ثَقُلَ كُنْتُ أَنْفُثُ عَلَيْهِ بِهِنَّ وَأَمْسَحُ بِيَدِ نَفْسِهِ لِبَرَكَتِهَا”. قال معمر: فَسَأَلْتُ الزُّهْرِيَّ كَيْفَ يَنْفُثُ؟ قَالَ كَانَ يَنْفِثُ عَلَى يَدَيْهِ ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ ﷺ.

وأما النفث على الماء كما نُقل غير واحد من العلماء هو: أن يَبُلَّ الشفتان بريقه ثم ينفخ أو ينفث، ومثله التفل يكون فيه رذاذ من الريق- في الإناء أو على الماء وهو يقرأ، أي: أثناء القراءة.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *