هل يجب الوضوء للتلاوة؟ وهل يلزم الوضوء لتقليب صفحات القرآن، عند التلاوة عبر الهاتف؟

الفتوى رقم: 1352 السؤال: هل يجب الوضوء للتلاوة؟ وهل يلزم الوضوء لتقليب صفحات القرآن، عند التلاوة عبر الهاتف؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لم يشترط أحد من الفقهاء الوضوءَ لقراءة القرآن الكريم، وإنما المصحف يُشترط لمسِّه أو حمله الطهارة الكاملة -أي من الحدثين الأكبر والأصغر- وأما جهاز الخليوي أو الأجهزة الإلكترونية فلا يُشترط الوضوءُ لحملها أو مسِّها؛ لعدة أسباب منها: أن المكتوب فيها هو ليس صفحات أو حروف حقيقة، كذلك لوجود الشاشة وطبقاتها.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *