مدة السفر التي يُترخَّص فيها للقصر والجمع عند الإمام أحمد رحمه الله

الفتوى رقم: 1350 السؤال: ما مدة السفر التي يُترخَّص فيها للقصر والجمع عند الإمام أحمد رحمه الله؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

المدة المعتبرة -عند الحنابلة، كما نصُّوا عليه في كتبهم المعتمدة- لجواز قصر الصلاة الرباعية، والجمع -بين الظهر والعصر أو العكس، وبين المغرب والعشاء أو العكس- هي أن لا تزيد عن أربعة أيام إن نوى الإقامة -يدخل فيها يوما الدخول والخروج- أي عشرون صلاة، فإن أقام ولا يدري متى تنقضي المدة، وهو ينتظر حاجة أو يجاهد عدوًّا، أو حُبس ظلمًا في مكان يُعتبر سفرًا -أي جاوز المسافة المعتبرة وهي 103كلم تقريبًا، أو حبسه مطر، أو مرض، فإن له أن يقصر ويجمع أبدًا، ولو أقام سنين.اهـ. ملخَّصًا من الفقه الحنبلي “الميسر” (1/262و267) لشيخنا الدكتور وهبي الزحيلي -رحمه الله تعالى-.

والله تعالى اعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *