تلفَّظ أكثر من مرة بالطلاق: وآخر كلامه كان: “أنت طالقة طالقة بالثلاثة طالقة”، فهل يقع ثلاثًا؟

الفتوى رقم: 1217 السؤال: بحسب مقطع صوتي مُرسَل بصوت الزوج وهو يقول لزوجته بعد أن تلفَّظ أكثر من مرة بالطلاق: وإلى يوم الدين وآخر كلامه كان: “أنت طالقة طالقة بالثلاثة طالقة”، فهل يقع ثلاثًا؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

حسب السؤال المرسل بصوت الزوج وهو يقول لزوجته بعد أن تلفَّظ أكثر من مرة بالطلاق، وإلى يوم الدين وآخر كلامه كان: “أنت طالقة طالقة بالثلاثة طالقة” وواضح من التسجيل وعيُ وإدراك وهدوء الزوج أثناء النطق بالطلاق.

بناء عليه: فإن الطلاق واقع بالثلاث وبانت منه الزوجة بينونة كبرى إذا كان الزوج داخلًا بزوجته، فلا تَحِلُ له كما قال تعالى في القرآن الكريم: (فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) [سورة البقرة آية:230]. وإذا كان الزوج عاقدًا عليها فقط فالواقع طلقة واحدة بائنة بينونة صغرى.

تنبيه: هذه الفتوى هي بالشروط المذكورة أعلاه، وإذا كان ثمة أمر غير مذكور في السؤال فلا يُفتى بنفس الفتوى، بل يجب سؤال أهل العلم من قِبل الزوج الذي حصل معه الأمر.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *