يخرج مني المنيّ وأنا نائم، ولا أدرك الفجر جماعة، فهل أنا آثم؟

الفتوى رقم: 1109 السؤال: أثناء النوم يخرج مني بعض أوقات مَنِيٌّ، وإذا قمت إلى صلاة الفجر فإني أغتسل وأتوضأ، لكني لا أدرك صلاة الفجر جماعة وأصلِّيها في البيت، فهل أنا آثم بذلك؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا إثم في ذلك، لكن احرص على أن تغتسل قبل الفجر لتدرك أجر وثواب صلاة الفجر جماعة. فقد ورد في ذلك أحاديثُ كثيرة: منها ما رواه مسلم في صحيحه عن جندب بن عبدالله بن سفيان البَجَلِيِّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: “مَن صلَّى الصبح، فهو في ذِمَّةِ الله، فلا يَطلُبَنَّكم الله من ذِمَّته بشيء؛ فإنه من يطلبُه من ذِمَّته بشيء يُدْرِكْه، ثم يَكُبُّه على وجهه في نار جهنَّم”. ومنها: حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: قال رسول الله ﷺ: “مَن صلَّى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلَّى الصبح في جماعة، فكأنما صلَّى الليلَ كلَّه” رواه مسلم. وغيرها من الأحاديث.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *