طلق زوجته على الهاتف بضغط من أمّه وخاله، فهل وقع الطلاق؟

الفتوى رقم: 1037 السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لدي سؤال عن الطلاق، إذا أرسل رجل لزوجته على الموبايل، أنها طالق بالثلاث، علمًا أن خاله أجبره على الطلاق، فماذا يفعل؟ وكان خاله يهدِّده ويتوعده، كما أن والدته طالبته بتطليقها، لكنْ لا رغبة له بذلك، من أجل الحفاظ على مصلحة الأولاد، وهم صغار.

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

أخي السائل، هذا لا يُعتبر من الإكراه، حيث إن خاله طالبه بالطلاق، ومن ثم والدته طالبته بذلك، فقام بالتلفُّظ بالطلاق ثلاثًا، وكان بإمكانه أن يطلِّق طلقة واحدة.

بناء عليه: فإن الطلاق واقع بالثلاث لقوله لها: “أنت طالق طالق طالق بالثلاث” وهذا لا خلاف فيه بين فقهاء المذاهب المعتبرة. فتعتبر زوجته قد بانت منك بينونة كبرى، فلا تَحِلُّ له حتى تَنْكِحَ زوجًا غيرَه، قال الله تعالى: (فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ….) [سورة البقرة الآية: 230]. والله تعالى أعلم.

وننصح السائل بأن يذهب إلى دار الفتوى في بيروت قسم الشؤون الدينية، حتى يشرح لهم -بالتفصيل- ما جرى معه، عسى أن يكون في شأن ذلك فتوى.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *