حكم وضع المال في البنك الرِّبويّ، كحسابٍ جارٍ دون توفير ولا تشغيل

الفتوى رقم 998 السؤال:السلام عليكم، هل يجوز وضع المال في البنك الرِّبويّ، كحسابٍ جارٍ دون توفير ولا تشغيل، وذلك بقصد حفظه؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

وضع المال في البنوك الربويَّة الأصل فيه أنه يَحْرُمُ؛ لأنه تقوية وعون لمؤسسة قائمة على الرِّبا، والله تعالى يقول: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) [سورة المائدة: الآية 2] فإنْ كان ثمّة بنوك إسلامية تأمن على مالك أن تضعه فيها صارت الحرمة -حرمة وضع مالك في البنوك الربويَّة- آكد، فإنْ كنت بحاجة لوضعه في البنوك الربويَّة بسبب الخدمات والتحويلات الداخلية والخارجية التي لا يوفِّرها البنك الإسلاميُّ لكونك مثلًا تاجرًا فلا مانع بشرط أن يكون الحساب جاريًا غير مجمَّد. أما إذا كان قصدك الحفظ فالبنوك الإسلامية تكفيك ذلك.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *