حكم بيع القطط

الفتوى رقم 973 السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أريد أن أعرف إن كان بيع القطط حرامًا، ولماذا؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا حرجَ في بيع القطط الأهليّة غير الوحشيّة وشرائها، وهذا ما عليه فقهاء المذاهب الأربعة.

وقد نصَّ الإمام النوويُّ رحمه الله تعالى في كتابه المجموع (9/229) على أن: “بيع الهرة الأهليّة جائزٌ بلا خلاف عندنا، إلا ما حكاه البغويُّ في كتابه في شرح مختصر المزني عن ابن العاص، أنه قال: لا يجوز. وهذا شاذٌّ باطل، وبه قال جماهير العلماء.. وقال ابن المنذر: وأجمعت الأُمَّة على أن اتخاذه جائز، ورخّص في بيعه ابن عباس وابن سيرينَ وحمَّاد ومالك والثوريُّ والشافعيُّ وأحمدُ واسحاقُ وأبو حنيفة..” انتهى.

وننبّه السائل إلى مسألة شراء القطط بأسعار باهظة في الوقت الذي يوجد من المسلمين مَن لا يجد ثمن دواء أو طعام يأكله، فلا ريب في أن دفع تلك الأموال للفقراء والمحتاجين أَوْلى وآكد وأحبُّ إلى الله تعالى.

والله أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *