ما حكم الذهاب إلى قبور غير المسلمين من باب العظة؟

الفتوى رقم: 927 السؤال: ما حكم الذهاب إلى قبور غير المسلمين من باب العظة؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

لا حرج في زيارة قبر الكافر، لا سيما إذا كان قريبًا أو صديقًا للاتعاظ والاعتبار، لكنْ لا يجوز الدعاء له أو الاستغفار، بل يحرم ذلك -إجماعًا- بنصِّ القرآن الكريم. وهذا ما نصَّ عليه فقهاء الشافعيَّة في كتبهم المعتمدة، فقد قال الإمام النوويُّ رحمه الله تعالى في كتابه: “المجموع شرح المهذَّب” (5/144): “وأما زيارة قبره -أي الكافر- فالصواب جوازها، وبه قطع الأكثرون… لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ “استأذنت ربِّي أن أستغفر لأمي، فلم يَأْذَنْ لي، واستأذنته أن أزور قبرها فأَذِنَ لي.” رواه مسلم. وزاد في رواية له: “فزوروا القبور فإنها تذكر الموت.” انتهى.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *