الصلاة على من كان لا يصلي

الفتوى رقم: 923 السؤال: رجل توفي وكان لايصلِّي، فهل نصلِّي عليه؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

إن تارك الصلاة إذا تركها كسلًا وتهاونًا فهو مسلم ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب، أما إن تركها جحودًا لفرضيتها ونكرانًا لها فلا شك في كفره بإجماع أهل العلم.

كذلك من نطق بالكفر وأصرَّ على كلامه الكفريِّ فهو أيضًا كافر.

بناء عليه: فإن انطبق عليه وصف الكفر كمن ترك الصلاة جحودًا أو أصرَّ على الكفر الصادر عنه فإنه لا يصلَّى عليه صلاة الجنازة، ولا يُدفن في مقابر المسلمين. وأما إذا ترك الصلاة كسلًا فإنه يصلَّى عليه ويُدفن في مقابر مقابر المسلمين.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *