هل تجزئ الأضحية عن والدي ووالدتي الذَيْن لا يقيمان معي في البيت؟

الفتوى رقم: 910 السؤال: السلام عليكم، هل تجزئ الأضحية عن والدي ووالدتي الذَيْن لا يقيمان معي في البيت؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

تجزئ الأضحية عن صاحبها وعن أهل بيته الذين يسكنون معه وينفق عليهم؛ لما رواه مسلم عَنْ عَائِشَةَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلَّى الله عليه وسلَّم أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ، يَطَأُ فِي سَوَادٍ، (في رجليه سواد) وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ، (في بطنه سواد) وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ. (حول عينيه سواد) فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ. فَقَالَ لَهَا: “يَا عَائِشَةُ هَلُمّي الْمُدْيَةَ”. ثُمّ قَالَ “اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ” فَفَعَلَتْ. ثُمّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ. ثُمّ ذَبَحَهُ. ثُمّ قَالَ “بِاسْمِ اللّهِ. اللّهُمّ تَقَبّلْ مِنْ مُحَمّدٍ وَآلِ مُحَمّدٍ. وَمِنْ أُمّةِ مُحَمّدٍ” ثُمّ ضَحّىَ بِه. ولما رواه مالك وابن ماجه والترمذيُّ وصحَّحه عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ؛ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا أَيُّوبَ الأَنْصَارِيَّ: كَيْفَ كَانَتِ الضَّحَايَا فِيكُمْ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ قَالَ: كَانَ الرَّجُلُ، فِي عَهْدِ النَّبِيّ ِصلَّى الله عليه وسلَّم، يُضَحِّى بِالشَّاةِ عَنْهُ وَعَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ. فَيَأْكُلُونَ وَيُطْعِمُونَ. ثُمَّ تَبَاهَى النَّاسُ، فَصَارَ كَمَا تَرَى.” انتهى.

بناء عليه: فإنْ ذبحها عنه وعن أهله، أو عنه، أو عنه وأشرك غيره (كوالدَيْه مثلًا) في ثوابها جاز. انتهى من “مغني المحتاج” (4/285).

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *