لماذا صلاة تحية المسجد صلاةٌ بسبب؟ وما هي الأوقات المنهيُّ عن الصلاة فيها؟

الفتوى رقم: 884 السؤال: السلام عليكم، صلاة تحية المسجد صلاةٌ بسبب، لماذا سميت صلاةً بسبب، وهل هناك أي صلاة اْخرى بسبب، وما هي الأوقات المنهيُّ عن الصلاة فيها؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

سميت سنَّة تحية المسجد بذلك؛ لأن سببها دخول المسجد؛ كما في حديث البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الحَارِثِ بْنِ رِبْعِيٍّ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ صلَّى الله عليه وسلَّم: “إذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلا يَجْلِسْ حَتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ”.

وأما الصلاة التي لا سبب لها فهي كصلاة التطوُّع مثلًا، صلاة ركعتين في جوف الليل، أو ما بين الظهر والعصر.

الأوقات المنهيُّ عن الصلاة فيها

وأما الأوقات المنهيُّ عن الصلاة فيها، فهي التي وردت في الحديث الصحيح عن عقبةَ بن عامرٍ رضي الله عنه قال: “ثلاث أوقات نهانا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن نصلِّيَ فيها، وأن نقبر فيها موتانا: عند طلوع الشمس حتى ترتفع، وعند زوالها حتى تزول. وحين تضيَّف للغروب” رواه الجماعة إلا البخاري. والأوقات على التفصيل خمسة:

  • 1- بعد تأدية صلاة الفجر
  • 2- وعند شروق الشمس
  • 3- وعند استواء الشمس في وسط السماء
  • 4- وبعد تأدية صلاة العصر
  • 5- وعند غروب الشمس

واعلم أن المنهيَّ عنه هو الصلاة التي ليس لها سبب يوجب أداءها -كصلاة الفريضة- أو يجعل أداءها مستحبًّا -كسنة الوضوء-.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *