مسحت على الحذاء ثم خلعته وانتقض الوضوء، هل يجوز لي المسح على الجوارب؟

الفتوى رقم: 531: السؤال: السلام عليكم، إذا لبسنا جواربَ سميكةً، ثم لبسنا الحذاء، وانتقض الوضوء، ومسحنا على الحذاء ثم خلعناه وانتقض الوضوء أيضًا، فهل نستطيع المسح على الجوارب؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

فقد نص أهل العلم على أنه لا يحل المسح على الجوارب المعروفة اليوم.

وأما الجوارب التي أجاز بعض العلماء من الحنفيَّة والشافعيَّة المسحَ عليها يشترط فيها أن تكون سميكة بحيث تمنع دخول رطوبة الماء، وأن يمكن متابعة المشي عليها، واشترط بعضهم أن تكون منعلة.

فإن توافرت هذه الشروط في الجوارب فلا حرج بالمسح عليها مدة يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام للمسافر، لكن يُشترط أن تُلبس على طهارة كامل، أي بعد وضوء كامل.

وأما الحذاء: فإن لم يكن ساترًا للكعبين لا يُعتبر صالحًا للمسح، بخلاف الحذاء الساتر للكعبين كالبوط المعروف فيَحِلُّ.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *