وقت السّحَر، العطور بعد الوضوء، وهل أُعتبر متوضأً إذا تحمَّمت؟

الفتوى رقم:153: السؤال: السلام عليكم، أرجو إفادتي بإجابة هذه الأسئلة: متى هو وقت السَّحَر؟ هل العطور مرغَّب فيها بعد الوضوء؟ هل أُعتبر متوضأً إذا تحمَّمت؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

فأما السَّحَرُ فهو قُبيل الصبح، ففي “الموسوعة الفقهية الكويتية”( 24/269): السَّحرُ آخر الليل قُبيل الصبح، وقيل: هو من ثلث الليل الآخر إلى طلوع الفجر.

وأما التطيُّب فهو مرغَّب فيه.

وأما الاغتسال، هل يندرج فيه الوضوء؟
إذا كان غُسل فرض كالتطهُّر من الجنابة فيندرج الوضوء فيه مع الغسل بشرط وجود النية، وأما غُسل التنظيف أو غُسل الندب كغُسل الجمعة، فلا بد فيه له من نية الوضوء والترتيب في أفعاله؛ الوجه، ثم اليدين مع المرفقين، ثم الرأس، ثم القدمين مع الكعبين.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *