هل أنت كالنحلة؟.. محاضرة للشيخ يوسف القادري في البقاع

هل أنت كالنحلة؟.. محاضرة للشيخ يوسف القادري في داريا

هل أنت كالنحلة؟.. محاضرة للشيخ يوسف القادري

ألقى الشيخ يوسف القادري -مسؤول جمعية الاتحاد الإسلامي في البقاع- محاضرة بعنوان “هل أنت كالنحلة؟” ضمن سلسلة اللقاءات الدورية في مسجد “عمر بن الخطاب رضي الله عنه” في داريا-الشوف، يوم الأربعاء 26 محرّم 1441هـ = 25 أيلول 2019م.

وقد تمحورت المحاضرة حول الحديث النبوي الشريف “وَالَّذِي نَفْسُ ‏مُحَمَّدٍ ‏‏بِيَدِهِ إِنَّ مَثَلَ الْمُؤْمِنِ ‏لَكَمَثَلِ النَّحْلَةِ؛ أَكَلَتْ طَيِّبًا، وَوَضَعَتْ طَيِّبًا، وَوَقَعَتْ فَلَمْ تَكْسِر ولم تُفْسِدْ” رواه أحمد وغيره، وفي رواية “لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَظْهَرَ الْفُحْشُ، وَقَطِيعَةُ الرَّحِمِ، وَسُوءُ الْجِوَارِ، وَيُخَوَّنَ الأَمِينُ” قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَكَيْفَ الْمُؤْمِنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: “كَالنَّحْلَةِ؛ وَقَعَتْ فَلَمْ تَكْسِرْ، وَأَكلَتْ فَلَمْ تُفْسِدْ، وَوَضَعَتْ طِيبًا”.

صفات النحلة الإيجابية التي يجدر بالمسلم أن يتمثّل بها

وقد شرح معاني هذا الحديث وتوسّع في بيان صفات النحلة الإيجابية التي يجدر بالمسلم أن يتمثّل بها: حسن التخطيط، التفاني في التنفيذ، العمل ضمن فريق، إتقان إدارة الموارد، التدرّج في تولي المهمّات والمواقع، المبادرة عند الطوارئ، الاهتمام بوجود القيادة المؤهّلة والموّحدة، تحرّي الحلال الطيّب، تجنّب الخبيث المضرّ، إفادة المجتمع بالطيّبات، خفّة الظل حيثما حلّ، مصلحاً نفّاعاً..

ثم ختم بشرح قول الله تعالى (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) وقد أسقط هذه المعايير والقِيم على تطبيقات اجتماعية في حياتنا اليومية.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *