تناول لحوم أهل الكتاب في الغرب

الفتوى رقم: 1290 السؤال: أريد أن أسال عن تناول لحوم أهل الكتاب في الغرب؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

ذبائح أهل الكتاب -أي: اليهود والنصارى- في الأصل حلال. وقد دلَّ على ذلك الكتاب والسُّنَّة وإجماع العلماء، قال الله تعالى: (الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ۖ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ) [سورة المائدة الآية: 5]، وهذا الحِلُّ مشروط بطريقة الذبح المعروفة التي هي قطع الحلقوم والمرئ والودجين أو أحدهما، وأما ما أزهقوا روحه بطريقة أخرى كالصعق الكهربائي والخنق ونحو ذلك، فهو ميتة لا يَحِلُّ أكلُه؛ لقوله الله تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ) [سورة المائدة الآية: 3]. وهم في هذا الباب كالمسلمين.

بناء عليه: فلا يَحِلُّ اليوم الأكل من ذبائحهم إلا إذا كانت جهة إسلامية معتبرة قد أشرفت على الذبح.

والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *