ما حكم إزالة الشعر لما بين الحاجبين أو الشعر الزائد فيهما؟

فتوى رقم 4126 السؤال: السلام عليكم، ما حكم إزالة الشعر لما بين الحاجبين أو الشعر الزائد فيهما؟

وهل تركه فيه تشبُّه بالرجال؟ وما حكم إزالة شعر الوجه عموماً؟


الجواب وبالله تعالى التوفيق:

بدايةً، لا يُعتبر عدم إزالة شعر ما بين الحاجبين من التشبُّه بالرجال، ولم يقل أحد من أهل العلم أن عدم إزالته هو تشبُّه بالرجال.

وأما ما يخصُّ شعر الحاجبين فلا مانعَ من إزالة الشعر الزائد إن كان منفِّراً للطباع السليمة وليس القصد التجمُّل، فإزالته للحُسن والتجمُّل محرَّم، ويدخل تحت مسمّى النَّمص؛

رُوي في الصحيحَيْن من حديث عبدِ الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: “لعنَ اللهُ الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمِّصات، والمتفلِّجات للحُسن المغيِّرات خَلْقَ الله.

قال عبد الله: ما لي لا ألعن مَن لعنَ رسولُ الله، وهو في كتاب الله: (وَمَاْ آتَاْكُمُ الرَّسُوْلُ فَخُذُوْهُ)”.

وروى أبو داودَ، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “لُعنت الواصلةُ والمستوصلة، والنامصة والمتنمِّصة، والواشمة والمستوشمة، من غير داء”.

قال أبو داودَ في سننه – بعد ذكر الحديث السابق -: “والنامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقَّه، والمتنمِّصة المعمول بها”

والدليل على أن النَّمْصَ المحرَّم خاصٌّ بالحاجبين

هو ما جاء عن عائشةَ رضي الله عنها من الترخيص للمرأة أن تحفَّ جبينها لزوجها كما أخرجه الطبري، نقلًا عن الحافظ ابن حجر العسقلاني في “فتح الباري” (10/292)

ورواه عبد الرزَّاق في “مصنَّفه” وفيه: “أن المرأة قالت: يا أمَّ المؤمنين، إنّ في وجهي شعرات، أَفَأَنْتِفُهُنَّ أتقرَّب بذلك لزوجي؟ فقالت: أَمِيطي عنك الأذى وتصنَّعي لزوجك كما تصنَّعين للزيارة”.

وهذا يدلُّ على أنه يجوز للمرأة حلق شعر الوجه ونتفه، ما عدا الحاجبين.وذهب عددٌ من أهل العلم إلى جوازه للمتزوِّجة. ملخَّصاً من “الموسوعة الفقهية”14/81.

وعليه: فإن كان شعر الحاجبين الزائد منفِّراً جاز إزالة المنفِّر منه، وأما المتزوِّجة فيجوز لها ذلك مطلقاً بإذن زوجها، بشرط أن تغطِّيَ وجهها عند خروجها من بيتها.

بخلاف غير المتزوِّجة فيَحْرُمُ، إلا إذا كان منفِّراً للطباع السليمة. والله تعالى أعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *