هل يجوز تقسيط سيارة من شركة؟

الفتوى رقم: 1496 السؤال: هل يجوز تقسيط سيارة من شركة؛ بحيث إنهم يقولون مثلًا: قسِّط 6 سنوات وادفع 300$ شهريًّا، ودفعة أولى 1800$؟

الجواب، وبالله تعالى التوفيق:

البيع بالتقسيط جائز بشرط ألَّا يترتب على ذلك ربًا، أو ما يعبَّر عنه بالفوائد. وصورة التقسيط الجائزة: هي أن يشتريَ سيارة مثلًا ثمنها 10000$ نقدًا و12000$ تقسيطًا فاختار ال 12000$ قبل إجراء العقد بمعنى أن البيع تم على أساس التقسيط ولم يتضمن هذا العقد زيادة في الأقساط الشهرية في حال التأخُّر عن الدفع.

أما لو نصَّ العقد على إلزام المشتري بدفع نسبة زيادة في حال التأخُّر فيُصبح هذا العقد مُحَرَّمًا لتضمُّنه شرطًا ربويًّا. وكذلك ما لو اقترض ثمن السيارة من بنك أو شخص على أن يَرُدَّ إليه المبلغ مقسَّطًا مع زيادة ولو قليلة فهو ربًا، وبما أنك تقول إنه لا فوائد -ربا- ولم يتضمَّن ما ذكرناه فهو جائز.

والله تعالى اعلم.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *