خواطر وحكم

الإمام الفضيل بن عياض

ما أحبّ عبدٌ الرئاسة إلّا أحَبّ ذِكْرَ الناس بالنقائص والعيوب.. ليتميّز هو بالكمال!!

ويَكْره أن يَذكُرَ الناسُ عنده أحداً بخير!!

ومن عَشِق الرئاسة فقد تُوُدّع من صلاحه.

ازدهار أزياء المنقبات في مصر

الكاتب: شبكة الهدهد الإلكترونية

 

   لم يقصد شيخ الأزهر أن يروِّج للنقاب بملاحظاته التي أقامت الدنيا ولم تُقعدها لكن هذا ما حدث بالضبط؛ فقد قامتمراسلة "صحيفة الهدهد الدولية" بجولة في شارع "الموسكي" ومحلات "الازهر" و"الحُسَيْن" ووجدتأن تجارة بَيْع ملابس المنقبات في ازدهار سريع.
     ورغم أن ظاهرة النقاب شهدت جدلاً موسعاً وتوتراً في الأوساط المصرية مؤخراً إلا أن لسان حال التجار يقول: "مصائب قومعند قوم فوائد"، حيث ازدهرت صناعة ملابس المنقبات وخصّصت المحلات جزءً من واجهاتها إنلم تكن كلها لملابس النقاب بكل مشتملاتها بداية من العباءة ووصولاً إلى غطاء الوجهوالعينين واليد، وتنوّعت أشكال العباءات لجذب النساء والفتيات، هذا ما أكدت عليه عددمن بائعات المحالّ التجارية بمنطقة وسط البلد وشارع "العزيز بالله" بمنطقة الزيتون خاصة؛ مشيرات إلى أنّ أصحاب المحلاّت انتبهوا إلى النمطية التي تتسم بها ألوان العباءات الخاصة بالمنقبات من اللون الأسود أو الكحلي أو البني...،والأخت المنتقبة - كما قلن-لا ترتدي ألواناً زاهية لأنها قد تكون لافتة للأنظار الأمر الذي دفع مُلاّك مصانعالملابس أن يُحدثوا تنوعاً يتمثل فى شكل النقاب ونوع القماش الذى يغطّي الوجه.