مؤتمر علماء الأمة في مواجهة التطبيع السياسي مع الكيان الصهيوني

شاركت جمعية الاتحاد الإسلامي في اجتماع علمائي حاشد عُقد في مدينة اسطنبول التركية بعنوان: “علماء الأمة في مواجهة التطبيع السياسي مع الكيان الصهيوني”، من خلال مسؤول لجنة فلسطين والأقصى أ. علي إبراهيم.

ضم المؤتمر عشرات العلماء والمتخصصين من عددٍ من المرجعيات والهيئات العلمائية.

وقد دعا البيان الختامي للمؤتمر الأنظمة العربية والإسلامية إلى إلغاء الاتفاقيات المبرمة مع الاحتلال الإسرائيلي باعتباره “عدوًّا محتلًّا”. وعدّ البيان أنّ “التطبيع بأشكاله كافة مع الاحتلال الإسرائيلي محرّم شرعًا وجريمة نكراء، سواء كان تطبيعًا اقتصاديًا أو إعلاميًا أو ثقافيًا أو رياضيًا”.

وشدّد البيان على أن التطبيع “يناقض لوازم الولاء للمؤمنين ووجوب نصرتهم والبراءة من المعتدين وعدم مبادلتهم المودة وقد أخرجوا المسلمين من ديارهم ومقدساتهم”.

كما دعا البيان إلى إلغاء الاتفاقيات والمعاهدات والتفاهمات السياسية المبرمة بين الأنظمة العربية والإسلامية و”الاحتلال الإسرائيلي”، وما ترتب عليها من التزامات، أفتى العلماء في بيانهم بأن تلك الاتفاقات “محرمة شرعاً، وباطلة، وغير نافذة”.

وذلك يوم السبت 21 تسرين الأول 2017م.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *