واقع الأمّة.. رؤية نصية وسياسية للأستاذ محمد سلام

ضمن فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب نظّمت جمعية الاتحاد الإسلامي في لبنان ندوة بعنوان (واقع الأمّة.. رؤية نصية وسياسية) شارك فيها:

– المحلّل السياسي الأستاذ محمد سلام.

– الشيخ حسن قاطرجي (رئيس جمعية الاتحاد الاسلامي).

تناول الأستاذ محمّد سلام الرؤية السياسية فأكّد على ضرورة الفهم العميق والتدبّر لكل ما نقرأه لنستفيد منه في واقعنا بعيدًا عن ذهنية حفظ النصوص لتكرارها! مشيرًا إلى محطات ومبادارت كثيرة للصحابة -رضوان الله تعالى عليهم- لم تعارض روح النصوص الشرعية وحقّقت للمسلمين الخير العظيم؛ كمبادرة أبي بصير في التعرّض لتجار قريش الذين منعوه من الالتحاق بدولة الإسلام في المدينة.

كما أكّد على ارتباط نهضة المسلمين بتمسكهم بدينهم، ناعيًا القومية والعلمانية والوطنية وغيرها من الدعوات التي فشلت في العودة للأمّة إلى سابق مجدها الذي ما وصلته إلا بالإسلام.

أمّا الرؤية النصّية فتحدّث عنها الشيخ حسن قاطرجي، مؤكدًا أنّ المرحلة التي تمرّ بها الأمة الإسلامية اليوم من أصعب المراحل وأنّ سنّة الابتلاء هذه حتى تعود الأمة إلى رشدها وتؤوب إلى ربّها، وأبرز ما جاء في كلامه:

– إذا رأيتَ أُمَّتِي تَهَابُ الظالِمَ أنْ تقولَ له أنتَ الظالِمُ فقدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ

– رسالة أمتنا أن تتصدى للخلل الاخلاقي الواقع فيها.

– هيمنة الغرب على الأمة الإسلامية بسبب الخنوع.

– الصراع بين الحق والباطل قائم إلى قيام الساعة، ورحى الإسلام دائرة فدوروا مع الكتاب حيث دار.

– العودة إلى الجهاد المنضبط بضوابط الشرع الحنيف ونفض غبار الذلّ والهوان ممرّ إلزامي نحو طريق الحرّيّة واستعادة كرامة الأمّة.

– ضرورة التخلص من الكهنوت الديني الذي يُمالق الحكام

– الأمّة اليوم تجدّد شبابها، ودين الله منتصر وهو الأسرع انتشارًا في العالم رغم كل ما يتعرّض له من حملات تشويهية ممنهجة.

مستشهدًا على ذلك بجملة من الآيات الكريمة والأحاديث النبويّة الشريفة.

وقدّم للندوة الإعلامي طلال كحيل، وذلك يوم الاثنين 5 كانون الأول 2016م في قاعة البيال الكبرى – بيروت.

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *