جمعية الاتحاد الإسلامي تحتفل بمضي 25 عامًا على تأسيسها بحفل حاشدٍ في بيروت وتستضيف د. عمر عبد الكافي

جمعية الاتحاد الإسلامي تحتفل بمضي 25 عاماً على تأسيسها بحفل حاشدٍ في بيروت

احتفلت جمعية الاتحاد الإسلامي بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيسها، في حفل حاشد أقيم في قاعة الاحتفالات التابعة لفندق الموفمبيك في بيروت في 21 كانون الأول 2018م، وكان ضيف الحفل الداعية الكبير د. عمر عبد الكافي، وشارك فيه ثلة من العلماء والشخصيات من بيروت وطرابلس والبقاع وصيدا، في مقدمتهم ممثلٌ عن سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية: فضيلة القاضي الشيخ محمد عساف رئيس المحاكم الشرعية السنية، ومن تركيا العلامة الشيخ محمد صالح أكنجي الغَرسي أحد كبار علماء تركيا، وممثلٌ عن الرئيس نجيب ميقاتي د. عبد الإله ميقاتي، وشيخ قراء بيروت الشيخ محمود عكاوي، وشيخ قراء طرابلس الشيخ بلال بارودي، واللواء إبراهيم بصبوص، وعدد من العلماء وعدد غفير من أعضاء تجمع إرادة، بالإضافة إلى الهيئة الإدارية في الجمعية وعدد من الناشطين والمتطوعين.

قدّم فقرات الحفل الأستاذ علي إبراهيم مسؤول المكتب الإعلامي في الجمعية، واستهلّت فقراته بعرضٍ مصور عن إنجازات الجمعية خلال السنوات الماضية، وأبرز ما قدمته مؤسساتها في مجالات الدعوة والتعليم الشرعي والنسائي والتقديمات الخيريّة والإنسانيّة. تلاه فقرة إنشادية مميزة لمدرّس الفتوى في طرابلس الشيخ يوسف الدّيك، شنّف بها آذان السامعين.

وألقى الشيخ حسن قاطرجي كلمة الجمعية في الحفل، ركّز فيها على أهمية جوهر رسالة الجمعية : الدعوة إلى الله تعالى، وعلى جهد المسلمين في نشر الإسلام في أصقاع الأرض، وعرض لنماذج مشرقة من علماء اهتدوا إلى نور الحق بنور هذا الدين وعظمته، ثم عرض تطلعات جمعية الاتحاد الإسلامي خلال السنوات القادمة، في مقدمتها تشبيك الشراكات في مشروع وحدوي للمسلمين في لبنان، بالإضافة إلى عددٍ من المشاريع المميزة والرائدة، من بينها المنصة القرآنية الإلكترونية العالمية لنشر هداية القرآن الكريم في عدة لغات، وأكاديمية الحياة التابعة لمدرسة الحياة الدولية، وغيرها من المشاريع، وختم الشيخ كلمته بشكر جميع من أسهم في مسيرة هذه الجمعية.

ولتعريف الحاضرين بالجوانب التي تهتم بها مدرسة الحياة الدولية، تم عرض فيلم مميز عن أحد المناشط في هذه المدرسة وأثر المدرسة المميز  عند الطلاب والأهل.

وقدّم الإعلامي والناشط على وسائل التواصل بلال مواس فقرة تعريفية بأسلوبه الفني، تناول فيها رصده لتجربة الجمعية وما تقوم فيه من مروحة أعمال.

وفي الختام ألقى ضيف الحفل الداعية المميز د. عمر عبد الكافي كلمة تناول فيها مضامين فكرية ودعوية مميزة، مركزًا على تنوع العاملين في الساحة الإسلامية، وأهمية تكامل الجهات العاملة للإسلام وتنوع اختصاصاتها، لتشكل بستانًا مميزًا يلقي بالخير والتغيير على المجتع الإسلامي، وعرج على الكثير من الإشارات الأسرية المميزة، وأهمية الانسجام والتكامل في التعامل بين الزوجين، وأثره على صحة الأسرة المسلمة. وأشاد فضيلته بجهود الجمعية المميزة وخاصة بناء الجيل الرائد عبر مدرسة الحياة الدولية، مشيرًا إلى أهمية المسلم العملي المبادر في الحياة، وضرورة المبادرة إلى إصلاح أي خللٍ وقصور في جوانب المجتمع.

وخُتم الحفل بتكريم رئيس الجمعية الشيخ حسن قاطرجي لمجموعة من الحاضرين، ابتداء بتسليم ضيف الحفل د. عمر عبد الكافي درع التكريم تقديرًا لجهوده المميزة والبصمات الدعوية التي يتركها في كل ساحة وبلد، تبعه تسليم درع التكريم لفضيلة الملا محمد صالح أكنجي الغَرسي على جهوده الداعمة للجمعية وخاصة في تركيا، وللحاج المهندس محمد برهومي على مجمل ما قدمه لعمل الخير في لبنان، ودعمه لمختلف العاملين في هذه المجالات، والتقط المكرمون الصور التذكارية برفقة مجموعة من العلماء والمشايخ.

« 1   من 2 »

اترك ردًا

رجاء أدخل الأرقام الظاهرة للتأكد من أنك لست روبوت *